منتديات العروة الوثقى

اهلا وسهلا بكم في العروة الوثقى

منتديات العروة الوثقى


    لا يطوفكم اسرار ذبح الامام الحسين من القفا .

    شاطر
    avatar
    عاشقة مولاي علي
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 177
    نقاط : 242
    تاريخ التسجيل : 11/07/2010
    العمر : 23
    07092010

    عاجل لا يطوفكم اسرار ذبح الامام الحسين من القفا .

    مُساهمة من طرف عاشقة مولاي علي

    السلاام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صلي على محمد وال محمد .

    أسرار ذبح الحسين من القفا
    لو تأمل المتأمل في سر ذبحه من القفا،
    منكباً على وجهه في الثرى..لاستقضى منه العجب،
    وأدرك ان تلك الحالة مشحونة بلطائف النكات والأسرار:


    أولاً:

    انه كان في تلك الحالة في مقام الإعراض
    عن الخلق والإقبال على الحق تبارك وتعالى
    وهذه الهيئة أقرب الهيئات إلى هذا المقام، وتلك الحالة
    أكمل الحالات في ذلك المرام..
    وهي تُشعر بأن الحسين كان في هذا الوقت
    مستغرقاً في بحار الشهود.. والهاً في جمال المعبود..
    غير ناظرٍ إلى شيء من الأشياء، ولا متوجهٍ إلا لخالق
    الأرض والسماء..

    تركتُ الخلق طراً في هواكا وأيتمت العيــال لكي أراكا
    فلو قُطِّعتُ إرباً ثم إربــــــاً لما حنّ الفؤاد إلى ســواكا

    ثانياً:

    إن هذا الاستدبار في مقام الاستنكار..
    فيه إشارة إلى أن الحسين ما كان يميل
    إلى مواجهتهم .. ولا يبادر إلى مقاتلتهم ولا يقوم إلى معارضتهم..
    وكان في كل آن يلين جانبه في ترك المجادلة..
    ويميل بطبعه إلى الإعراض عن المقابلة..
    لأنه بصدد مقابلة الله ذي الجلال، فلا يلتفت إلى أحد سواه
    ..((واجذبني بمنّك حتى أقبل عليك))..
    فلو خُلّي وطبعه لكان ملولاً عن معارضتهم..
    ومتأسفاً على منازعتهم...

    ثالثاً:

    إن الأئمة عليهم السلام كانوا يتحملون في جنب الله تعالى
    ورضائه جميع المصائب والآلام..
    لكنهم عليهم السلام لا يمكِّنون أنفسهم من ورود الذلة
    والإنكسار عند الناس ..
    ولا يتذللون اليهم أبداً، ولا يقدمون إلى المهانة يقيناً..
    ولما كان قطع الرأس والأوداج مع المواجهة للقاتل نوع ذلة
    ومهانة للمقتول، ما أحبّ الحسين أن يمكّن قاتله
    من هذه الذلة، فطالبه بكبّه على القفا، وذبحه بتلك
    الحالة عزيزاً مشرفاً.

    رابعاً:

    ان الحسين لما كان مظهراً للولاية الكلية
    والقدرة اللاهوتية، وكانت أنوار الجلال وإشراقات الكمال
    تنبعث من محيّاه المقدس وتحول دون بلوغ المقصد،
    من جهة كونها مانعة لذلك الزنديق من إتمام فعله الشنيع ..
    أراد الحسين أن لا تعوق سطوات أنواره القادسة
    من تنفيذ مهمة الشمر البائسة، فصرف وجهه عنه ليتحقق له
    المقصود، ويفوز هو بلقاء الملك المعبود.

    خامساً:

    لما كان الحسين في مقام تكميل مراتب الخشوع،
    وإظهار أسباب الخضوع في جنب الله سبحانه، وكان الوقوع
    على التراب بحالة السجدة المعفّرة أقرب الحالات بالخشوع،

    وعند حضور وقت الشهادة شاء (صلوات الله عليه) أن يكون
    ذبحه بتلك الهيئة، فهو حينئذٍ ما أبقى نكته من نكات
    العبودية إلا وأتمها، ولا دقيقة من دقائق الخضوع إلا وأكملها ..

    منقوووول للامانه للفايده العامه ..


    _________________
    مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

    avatar

    مُساهمة في 2010-09-07, 18:21 من طرف العروة الوثقى

    مشكورة يالغالية ماتقصرين
    السلام على الحسين
    واللعن الدائم على من قتله
    avatar

    مُساهمة في 2010-09-07, 20:00 من طرف عاشقة مولاي علي

    مشكووره عالرد يا الغااليه ..منووور داايم خيتوو
    Smile

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-02-21, 13:47