منتديات العروة الوثقى

اهلا وسهلا بكم في العروة الوثقى

منتديات العروة الوثقى


    من هوأبالفضل العباس عليه السلام

    شاطر
    avatar
    العروة الوثقى
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 457
    نقاط : 805
    تاريخ التسجيل : 23/10/2009
    21122009

    من هوأبالفضل العباس عليه السلام

    مُساهمة من طرف العروة الوثقى



    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلي على محمد وال محمد
    وقبل أن أتحدّث عن ولادة أبي الفضل ()
    و نشأته أعرض - بإيجاز - إلى نسبه الوضّاح، ذلك النسب الكريم الذي كان له
    الأثر التام في بناء شخصيته العظيمة، وتكوين سلوكه المشرّف القائم على
    الشرف والفضيلة وفيما يلي ذلك:


    نسبه الوضّاح

    ليس في دنيا الأنساب نسب أسمى، ولا أرفع من نسب أبي الفضل فهو من صميم
    الأسرة العلوية، التي هي من أجلّ وأشرف الأسر التي عرفتها الإنسانية في
    جميع أدوارها، تلك الأسرة العريقة في الشرف والمجد، التي أمدّت العالم
    العربي والإسلامي بعناصر الفضيلة، والتضحية في سبيل الخير، وما ينفع
    الناس، وأضاءت الحياة العامة بروح التقوى، والإيمان، وهذا عرض موجز للأصول
    الكريمة التي تفرّع قمر بني هاشم، وفخر عدنان منها.


    الأب

    أمّا الأب الكريم لسيّدنا () فهو الإمام أمير المؤمنين (
    وصيّ رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وباب مدينة علمه، وختنه على حبيبته،
    وهو أول من آمن بالله، وصدّق رسوله وكان منه بمنزلة هارون من موسى، وهو
    بطل الإسلام، والمنافح الأول عن كلمة التوحيد، وقد قاتل الأقربين
    والأبعدين من أجل نشر رسالة الإسلام وإشاعة أهدافه العظيمة بين الناس، وقد
    تمثلت بهذا الإمام العظيم جميع فضائل الدنيا، فلا يدانيه أحد في فضله
    وعلمه، وهو - بإجماع المسلمين _ أثرى شخصية علمية في مواهبه وعبقرياته بعد
    الرسول محمد (صلى الله عليه وآله)، وهو غنّي عن البيان والتعريف، فقد
    استوعبت فضائله ومناقبه جميع لغات الأرض… ويكفي شرفاً وفخراً أنّه فرع من دوحة الإمامة، وأخ لسبطي رسول الله (صلى الله عليه وآله).


    الأم

    أمّا الأم الجليلة المكرّمة لأبي الفضل ()
    فهي السيدة الزكية فاطمة بنت حزام بن خالد..، وأبوها حزام من أعمدة الشرف
    في العرب، ومن الشخصيات النابهة في السخاء والشجاعة وقرى الأضياف، وأما
    أسرتها فهي من أجلّ الأسر العربية، وقد عرفت بالنجدة والشهامة، وقد اشتهر
    جماعة بالنبل والبسالة منهم:

    1- عامر بن الطفيل:

    وهو أخو عمرة الجدة الأولى لأمّ البنين، وكان من ألمع فرسان العرب في شدّة
    بأسه، وقد ذاع اسمه في الأوساط العربية وغيرها، وبلغ من عظيم شهرته أن
    قيصر إذا قدم عليه وافد من العرب فإن كان بينه وبين عامر نسب عظم عنده،
    وبجّله وأكرمه، وإلا أعرض عنه.

    2- عامر بن مالك:

    وهو الجدّ الثاني للسيّدة أمّ البنين، وكان من فرسان العرب وشجعانهم ولقّب بملاعب الأسنّة لشجاعته الفائقة، وفيه يقول الشاعر:

    يـــلاعب أطـراف الأسـنة عامر فــراح لــــه حظّ الكتائب أجمع

    وبالإضافة إلى شجاعته فقد كان من أباة الضيم، وحفظة الذمام ومراعاة العهد، ونقل المؤرّخون عنه بوادر كثيرة تدلّل على ذلك.

    3- الطفيل:

    وهو والد عمرة الجدّة الأولى لأمّ البنين كان من أشهر شجعان العرب، وله
    أشقّاء من خيرة فرسان العرب، منهم ربيعة، وعبيدة، ومعاوية، ويقال لأمّهم
    (أمّ البنين) وقد وفدوا على النعمان بن المنذر فرأوا عنده الربيع بن زياد
    العبسي، وكان عدوّاً وخصماً لهم، فاندفع لبيد وقد تميّز من الغيظ فخاطب
    النعمان:

    يـــا واهـب الخير الجزيل من سعة نحــــن بـــــنو أمّ البــــنين الأربـعة

    ونحن خــــير عــــامر بن صعصعة المطـــــعمون الجــــفنة المـدعدعة

    الـــضاربون الهام وســط الحيصعة إليــــك جــــاوزنا بــــلاداً مســـبعة

    تخــبر عــــن هــــذا خبيراً فاسمعه مهــــلاً أبـــيت الـــلعن لا تأكل معه

    فـتأثّر النعمان للربيع، وأقصاه عن مسامرته، وقال له:

    شـــرّد برحلك عنّي حيث شئت ولا تكثر علـــيّ ودع عــــنك الأبــاطيلا

    قد قيـــــل ذلــــك إن حــقاً وان كذبا فــــما اعـــتذارك في شيء إذا قيلا

    ودلّ ذلك على عظيم مكانتهم، وسموّ منزلتهم الاجتماعية عند النعمان فقد بادر إلى إقصاء سميره الربيع عن مسامرته.

    4- عروة بن عتبة:

    وهو والد كبشة الجدّة الثانية ل، وكان من الشخصيات البارزة في العالم العربي، وكان يفد على ملوك عصره، فيكرّمونه، ويجزلون له العطاء، ويحسنون له الوفادة(1).

    هؤلاء بعض الأعلام من أجداد السيّدة الكريمة أمّ البنين، وقد عرفوا
    بالنزعات الكريمة، والصفات الرفيعة، وبحكم قانون الوراثة فقد انتقلت
    صفاتهم الشريفة إلى السيّدة أمّ البنين ثم منها إلى أبنائها الممجدين.

    قران الإمام بأمّ البنين:

    ولما ثكل الإمام أمير المؤمنين () بوفاة بضعة الرسول (صلى الله عليه وآله) وريحانته سيّدة نساء العالمين (عليهماالسلام)
    ندب أخاه عقيلاً، وكان عالماً بأنساب العرب أن يخطب له امرأة قد ولدتها
    الفحول ليتزوّجها لتلد غلاماً زكياً شجاعاً لينصر ولده أبا الشهداء في
    ميدان كربلاء(2) فأشار عليه عقيل بالسيّدة أمّ البنين الكلابية فإنّه ليس
    في العرب من هو أشجع من أهلها، ولا أفرس، وكان لبيد الشاعر يقول فيهم:
    (نحن خير عامر بن صعصعة) فلا ينكر عليه أحد من العرب، ومن قومها ملاعب
    الأسنّة أبو براء الذي لم يعرف العرب مثله في الشجاعة(3)، فندبه الإمام
    إلى خطبتها، وانبرى عقيل إلى أبيها فعرض عليه الأمر فأسرع فرحاً إليها
    فاستجابت باعتزاز وفخر، وزفّت إلى الإمام أمير المؤمنين ()، وقد رأى فيها العقل الراجح، والإيمان الوثيق وسموّ الآداب، ومحاسن الصفات، فأعزّها، وأخلص لها كأعظم ما يكون الإخلاص.


    •• رعايتها لسبطيّ النبيّ (صلى الله عليه وآله):

    وقامت السيّدة أمّ البنين برعاية سبطي رسول الله (صلى الله عليه وآله)
    وريحانتيه وسيّدي شباب أهل الجنّة الحسن والحسين (عليهما السلام)، وقد
    وجدا عندها من العطف والحنان ما عوّضهما من الخسارة الأليمة التي مُنيابها
    بفقد أمّهما سيّدة نساء العالمين فقد توفّيت، وعمرها كعمر الزهور فقد ترك
    فقدها اللوعة والحزن في نفسيهما.

    لقد كانت السيدة تكنّ في نفسها من المودّه والحبّ للحسن والحسين(عليهما السلام) ما لا تكنّه لأولادها الذين كانوا ملء العين في كمالهم وآدابهم.

    لقد قدّمت
    أبناء رسول الله (صلى الله عليه وآله)، على أبنائها في الخدمة والرعاية،
    ولم يعرف التاريخ أن ضرّة تخلص لأبناء ضرّتها وتقدّمهم على أبنائها سوى
    هذه السيّدة الزكيّة، فقد كانت ترى ذلك واجباً دينياً لأن الله أمر
    بمودّتهما في كتابه الكريم، وهما وديعة رسول الله (صلى الله عليه وآله)،
    وريحانتاه، وقد عرفت أمّ البنين ذلك فوفت بحقّهما وقامت بخدمتهما خير قيام.


    •• مكانتها عند أهل البيت:

    ولهذه السيّدة الزكية مكانة متميّزة عند أهل البيت(عليهم السلام)، فقد أكبروا إخلاصها وولاءها للإمام الحسين ()، وأكبروا تضحيات أبنائها المكرمين في سبيل سيّد الشهداء ()، يقول الشهيد الأول وهو من كبار فقهاء الإمامية:

    (كانت أمّ البنين من النساء الفاضلات، العارفات بحقّ أهل البيت(عليهم
    السلام)، مخلصة في ولائهم، ممحضة في مودّتهم، ولها عندهم الجاه الوجيه،
    والمحلّ الرفيع، وقد زارتها زينب الكبرى بعد وصولها المدينة تعزّيها
    بأولادها الأربعة، كما كانت تعزّيها أيام العيد..)(4).

    إنّ زيارة حفيدة الرسول (صلى الله عليه وآله) وشريكة ()
    في نهضته زينب الكبرى(عليهاالسلام) لأمّ البنين، ومواساتها لها بمصابها
    الأليم بفقد السادة الطيبين من أبنائها، مما يدلّ على أهميّة أمّ البنين
    وسموّ مكانتها عند أهل البيت(عليهم السلام).


    •• مكانتها عند المسلمين:

    وتحتلّ هذه السيّدة الجليلة مكانة مرموقة في نفوس المسلمين، ويعتقد
    الكثيرون إلى أنّ لها منزلة عظيمة عند الله، وأنّه ما التجأ إليها مكروب،
    وجعلها واسطة إلى الله تعالى إلا كشف عنه ما ألمّ به من المحن والخطوب،
    وهم يفزعون إليها إن ألمّت بهم كارثة من كوارث الزمن أو محنة من محن
    الأيّام، ومن الطبيعي أن تكون لها هذه المنزلة الكريمة عند الله، فقد
    قدّمت في سبيله أفلاذ أكبادها، وجعلتهم قرابين لدينه.


    <table class="tborder" align="center" border="0" cellpadding="5" cellspacing="1" width="52%"><tr> <td class="thead" align="center">
    </td></tr><tr> <td title="التوقيع" class="alt1" align="center">


    اللّهُمَّ اَنْتَ ثِقَتي في كُلِّ كَرْبٍ وَرَجائِي في كُلِّ شِدَّة وَاَنْتَ لي في كُلِّ اَمْرٍ نَزَلَ بي
    ثِقَةٌ
    وَعُدَّة كَمْ مِن هَمٍ يَضْعُفُ مِنهُ الفُؤاد وَيَقِلُّ فِيهِ الحِيَل
    وَيَخْذُلُ فِيهِ الصَّديق وَيَشمَتُ فِيهِ العَدوُّ اَنْزَلتُهُ بِك
    وَشَكَوتُهُ اِلَيْك
    رَغبَةً مِنّي اِلَيْك
    عَمَّنْ سِواكَ فَفَرَّجْتَهُ وَكَشَفتَهُ وَاَنْتَ وَليُّ كُلِّ نِعْمَةٍ
    وَصَاحِبُ كُلِّ حَسَنَةٍ وَمُنْتَهىٍّ كُلِّ رَغبَة
    </td></tr></table>









    مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive


      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-12-18, 17:22