منتديات العروة الوثقى

اهلا وسهلا بكم في العروة الوثقى

منتديات العروة الوثقى


    كيف يستقبل أهل البيت (ع) شهر محرم الحرام

    شاطر
    avatar
    العروة الوثقى
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 457
    نقاط : 805
    تاريخ التسجيل : 23/10/2009
    22122009

    كيف يستقبل أهل البيت (ع) شهر محرم الحرام

    مُساهمة من طرف العروة الوثقى

    كيف يستقبل أهل البيت (ع) شهر محرم الحرام


    ان مصيبة الحسين (ع) وابنائه الكرام قد بلغت عنان السماء وبكت لها السموات
    والارض بالدماء وناحت لها الوحوش والحيتان في لجج الماء واقامت الملائكة
    فوق سبع الطباق مأتما ونصبت من اجلها مياه البحار والانهار وسكنت بسببها
    حركات الفلك الدوار كيف لا وقد اصبح لحم رسول الله اشلاء على التراب
    وأعضاؤه مفصلة بسيوف اهل البغي فلا قرت العيون بعد ذلك المصاب ولا التدت
    النفوس بلديد الطعام والشراب واعلم ان الشهر شهر حزن اهل البيت وشيعتهم ،،

    وعن الرضا (ع) قال : كان الكاظم (ع) اذا دخل شهر المحرم لم يرى ضاحكا
    وكانت كآبته تغلب عليه حتى يمضي منه عشرة ايام فاذا كان اليوم العاشر كان
    ذلك اليوم يوم مصيبته وحزنه وبكائه ويقول هذا اليوم الذي قتل فيه الحسين
    (ع) ،،
    وروي عن الصادق (ع) انه اذا هل هلال عاشور اشتد حزنه وعظم بكاؤه على مصاب
    جده الحسين (ع) والناس يأتون اليه من كل جانب ومكان يعزونه بالحسين ويبكون
    وينوحون على مصاب الحسين فادا فرغوا من البكاء يقول لهم : ايها الناس
    اعلموا ان الحسين حي عند ربه يرزق من حيث يشاء وهو (ع) دائما ينظر الى
    مكان مصرعه ومن حل فيه من الشهداء وينظر الى زواره والباكين عليه
    والمقيمين العزاء عليه وهو اعرف بهم وبأسمائهم واسماء آبائهم وبدرجاتهم
    ومنازلهم في الجنة وانه ليرى من يبكي عليه فيستغفر له ويسأل جده واباه
    وامه واخاه ان يستغفروا للباكين عليه والمقيمين عزاه ويقول لو يعلم زائري
    والباكي علي لانقلب الى اهله مسرورا وما يقوم من مجلسه الا وما عليه ذنب
    وصار كيوم ولدته امه
    وعنه (ع) قال : لما قتل الحسين (ع) بكت عليه السموات السبع ومن فيهن من
    الجن والانس والوحوش والدواب والاشجار والاطيار ومن في الجنة والنار
    ومالايرى كل ذلك يبكون على الحسين ويحزنون لاجله الا ثلاث طوائف من الناس
    فأنها لم تبكي عليه ابدا فقيل فمن هذه الثلاثة التي لم تبك على الحسين (ع)
    فقال هم : اهل دمشق واهل البصرة وبنو امية .

    فما عذر من هلّ عليه شهر عاشور وتغافل عن هذه المصيبة التي ابكت كل عين ؟؟

    وعن الامام الصادق (ع) انه قال : اذا هلّ هلال المحرم نشرت الملائكة قميص
    الحسين (ع) وهو مخضب بالدماء فنراه نحن ومن احبنا نراه بالبصيرة لا بالبصر
    أي يعيش في مشاعرنا فتحزن لذلك نفوسنا وعندما يأتي هذا الشهر تأتي معه هذه
    الذكريات الاليمة تأتي معه صور من واقعة الطف وتعود الى الدهن صور مما جرى
    في واقعة الطف فيكثر الحزن والالم اذا هل على اهل البيت هذا الشهر يعقدوا
    له المأتم فلقد كان الامام الصادق (ع) يجتمع مع شيعته وخاصته ويعقد المأتم
    ويستدعي بعض الشعراء ويكلفهم ان ينظموا في واقعة الطف القصائد الحزينة
    ويجلس نساؤه من وراء الستر ويروي المؤرخين لما دخل دعبل الخزاعي على
    الامام الرضا (ع) وأنشأ قصيدته بينما هو ينشد الشعر على الحسين (ع) واذا
    بجارية من وراء الستر وقد خرجت فاندهش الجالسين لانهم لم يعتادوا ذلك من
    جواري الامام ان يخرجوا امام الناس خرجت تحمل على يديها شيء ودنت من
    الامام وادا بها تحمل رضيعا على يديها ووضعته بين يدي الامام لما نظر اليه
    الامام علا نحيبه لانها ارادت ان تصور له صورة ومشهد من صور الطف وتقرب
    الى ذهنه شيء مما وقع في كربلاء وهو ذبح الاطفال هذا الطفل اهاج وجد
    الامام فانتحب انتحابا عاليا وجرت دموعه على خديه وتذكر كلما جرى في هذا
    الشهر من المصائب .

    لقد كان هذا الشهر اذا هل هلاله على بني هاشم من بعد واقعة الطف تتحول
    بيوتهم الى حزن ولوعة . وقيل بالاخص اذا مر هذا الشهر على الوديعة زينب
    (ع) فهي التي شاهدت ما جرى فيه من المصائب والمحن اذا مر عليها هذا الشهر
    تجول بديار بني هاشم من دار الى دار

    وروي عن الريان ابن شبيب: قال دخلت على الامام الرضا (ع) في اول يوم من
    المحرم فقال لي يابن شبيب اصائم انت ؟ فقلت ان هذا اليوم هو الذي دعا
    زكريا ربه فقال ربي هب من لدنك درية طيبة انك سميع الدعاء فاستجاب الله
    تعالى وامر الملائكة فنادت زكريا وهو قائم يصلي في المحراب ان الله يبشرك
    بيحي ،، يابن شبيب ان المحرم هو الشهر الذي كاناهل الجاهلية يحرمون فيه
    القتال لحرمته فما عرفت هذه الامة حرمة شهرها ولا حرمة نبيها لقد قتلوا في
    هذا الشهر دريته وسبوا نسائه وانتهبوا رحله فلا غفر الله لهم ذلك ، يابن
    شبيب ان كنت باكيا لشيئ فابكِ الحسين ابن علي ابن ابي طالب (ع) فأنه ذبح
    كما يذبح الكبش وقتل معه من اهل بيته ثمانية عشر رجلا ما لهم في الارض
    شبيه ولقد بكت السماء والارض لقتله ولقد نزل الى الارض من الملائكة اربعة
    آلاف لنصرته فلم يؤذن لهم فهم عند قبره شعث غبر الى ان يقوم القائم (ع)
    فيكونون من انصاره وشعارهم يالثارات الحسين ..
    يابن شبيب لقد حدثني ابي عن جده (ع) انه قال : لما قتل جدي الحسين (ع)
    امطرت السماء دما وترابا احمر ، يابن شبيب ان سرك ان تلقى الله ولا ذنب
    عليك فزر الحسين ، يابن شبيب ان سرك ان تسكن الغرف المبنية في الجنة مع
    النبي (ص) فالعن قاتل (ع) يابن شبيب ان سرك ان تكون معنا في الدرجات العلى
    من الجنان فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا وعليك بولايتنا فلو ان رجلا احب حجرا
    لحشره الله معه يوم القيامة فيجب هلينا يا شيعة ان نواسي اهل البيت (ع) في
    هذا المصاب الذي اهتز له العرش لاجله ونذكر ما جرى عليه ونذكر عطشه وعطش
    اطفاله وعطش ذلك الطفل الرضيع الذي ابو ان يسقوه الماء وقدكاد قلبه ان
    ينفطر من الظمأ ،،
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking


      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-10-17, 06:30